منتدى النازيين العرب ...
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الثقافة في الرايخ الثالث: تفكيك الرؤية الكونية النازية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 

هل تعتقد انه سيكون هناك حركة نازية اكبر واقوى من قبل في هذا الجيل في ظل الحكم الصهيوني الاسرائيلي والعنصرية الامريكية اتجاه العرب والمسلمين؟
نعم
100%
 100% [ 1 ]
لا
0%
 0% [ 0 ]
ربما
0%
 0% [ 0 ]
لا اعلم
0%
 0% [ 0 ]
مجموع عدد الأصوات : 1
 

كاتب الموضوعرسالة
NAZi_BOY
Sturmbannführer
Sturmbannführer


المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 31/05/2009

مُساهمةموضوع: الثقافة في الرايخ الثالث: تفكيك الرؤية الكونية النازية   الأحد مايو 31, 2009 12:45 pm

كانت الاشتراكية القومية بمثابة أكثر من حركة سياسية. رغب الزعماء النازيون الذين وصلوا إلى سدة الحكم في يناير من عام 1933 في أكثر من السيطرة على السلطة السياسية، ومراجعة معاهدة فيرسايلز، وكذلك إعادة الاستحواذ على الأراضي التي فقدت بعد هزيمة مهينة في الحرب العالمية الأولى وتوسيعها. كما كانوا يرغبون أيضًا في تغيير المشهد الثقافي: وللعودة بالبلاد إلى "ألمانيا" التقليدية وقيم "سكان الشمال"، ولاستئصال اليهود أو تقييدهم، "أجنبي"، و"تفسخ" النفوذ، ولتشكيل مجتمع عنصري ("Volksgemeinschaft") الذي كان متحيزًا للأمثلة النازية.
وكانت هذه الأمثلة في وقت ما متعارضة مع بعضها: فكانت الاشتراكية القومية في وقت واحد حديثة ومناهضة للحداثة؛ حيث كانت ديناميكية وكانت خيالية، وعلاوة على ذلك، غالبًا ما كان يسمه عنها أنها تعود إلى التاريخ الألماني الشاعري والرومانسي. وفي بعض العناصر، كانت المبادئ الثقافية النازية متسقة: فكانت تشدد على الأسرة والعِرق والشعب كأهم المزاعم للقيم الألمانية. وكانت ترفض مذهب المادية والعالمية و"المذهب العقلي البرجوازي" بدلاً من تعزيز فضيلة الولاء والنضال والتضحية بالنفس والنظام "الألمانية". كما ألقت قيم الثقافة النازية أهمية كبيرة على تناغم الشعب الألماني مع أرض الوطن (Heimat) وطبيعته، وأكدت على ارتقاء الشعب Volk والأمة على أفرادها.

في ألمانيا النازية، كان الدور الرئيسي للثقافة هو تفكيك النظرة الكونية النازية. وكانت إحدى المهام الأولى التي شرع فيها الزعماء النازيين عند اعتلائهم الحكم في أوائل عام 1933 كانت مزامنة (Gleichschaltung) كافة المؤسسات المهنية والاجتماعية مع المذهب النازي وسياسته. ولم يتم إعفاء المؤسسات الفنية والثقافية من هذا المسعى. ومن جانبه فقد سارع جوزيف جوبلز، وزير التنوير العام والدعاية، على الفور لجعل المجتمعات الفنية والثقافية تتفق مع الأهداف النازية. وقامت الحكومة بتطهير المؤسسات الثقافية الخاصة باليهود وآخرين بدعوى أنها مؤسسات يشتبه بها من الناحية السياسية أو الفنية.

في 10 مايو من عام 1933، نظم الناشطون النازيون وأعضاء من اتحاد الطلاب الألمان القومي الاشتراك (Nationalsozialistischer Deutscher Studentenbund أو NSDStB) مراسم لحرق الكتب في جميع أنحاء البلاد قاموا فيها بإشعال النيران في أعمال بعض الكتاب "غير الألمان" مثل برتولت بريكت، وتوماس مان، وإريك ماريا ريمارك، وكذلك نصوص المؤلفين اليهود، بما فيهم بعض الكتاب الألمان المشهورين أمثال فرانز ويرفيل، وليون فيوكتوانجر وهنريش هيين.

وفي سبتمبر من عام 1933، قامت الغرفة الثقافة الجديدة في ألمانيا (Reichskulturkammer) -- وهي مؤسسة رئيسية تتألف من غرف فيلم الرايخ والموسيقى والمسرح والصحافة والأدب والفنون الجميلة والإذاعة – بالانتقال إلى الإشراف على أوجه الثقافة في ألمانيا وتنظيمها.

وقد احتضن المذهب الجمالي للنازية الجديدة نوع الواقعية الكلاسيكية. وقامت الفنون المرئية والأنماط الأخرى للثقافة "العالية" بتوظيف هذا النموذج لتمجيد الحياة السعيدة، والأسرة والمجتمع والبطولة في ميدان المعركة؛ كما حاولت ضرب أمثلة لبعض "الفضائل الألمانية" مثل الصناعة، والتضحية بالذات، ونقاء العرق "الآري". وفي ألمانيا النازية، لم يكن الفن "لغرض الفن فقط"، ولكن كان له تيار تحتي دعائي محسوب: فقد وقف في تعارض صارخ أمام اتجاهات الفن الحديث في العشرينيات والثلاثينيات، وقام الكثير منها بخدمة العقائد التجريدية أو التعبيرية أو السريالية. وفي يوليو من عام 1937، تم عقد "معرض الفن الألماني الكبير" الذي يعرض النزعة الثقافية للذوق الفني الاشتراكي القومي لأول مرة في متحف بيت الفن الألماني في ميونيخ.

وقامت صالة عرض مجاورة خلافًا لذلك بتقديم "معرض الفن المتدهور" ("Entartete Kunst" وذلك لإظهار تأثيرات الفن الحديث "المفسدة للأخلاق" و"التي تميل إلى الإفساد" للشعب الألماني. وقد شارك العديد من الفنانين في معرض الفن المتدهور، أمثال ماكس إرنست، وفرانز مارك، ومارك تشاجال، وباول كلي، وواسيلي كاندينسكي،وهو عدد من الفنانين يعتبر اليوم من أعظم فناني القرن العشرين. وفي نفس العام، أمر جوبلز بمصادرة الآلاف من الأعمال الفنية المتدهورة من المتاحف والمعارض في جميع أنحاء ألمانيا. وتم تدمير العديد من هذه القطع الفنية أو بيعها في مزاد علني.

وفي فن العمارة، قام فنانون أمثال باول تروست وألبرت سبير بتشييد صروح تذكارية في أشكال عقيمة كلاسيكية كان المقصود منها هو توصيل "الروعة القوية" للحركة الاشتراكية القومية. وفي مجال الأدب، قامت السلطات الثقافية النازية بتعزيز الأعمال الخاصة بكتاب أمثال، أدولف بارتلز وشاعر الشباب لهتلر هانز بومان. وقد برز الأدب الذي يقوم بتمجيد ثقافة الفلاحين باعتبارها القاعدة المتينة للمجتمع الألماني وكذلك الروايات التاريخية التي تعزز مركزية الشعب Volk كأعمال مفضلة للخيال، كما كانت قصص الحروب التي عملت على إعداد سكان منطقة الصراع أو مساندتها في هذه المنطقة. وقد مثلت الرقابة الجانب الآخر من هذه المعادلة: وسرعان ما أصدرت الغرفة الأدبية "قوائم حظر" لتسهيل إزالة الكتب "غير المقبولة" من المكتبات العامة.

كما توسعت الحركة النازية "لتهذيب الفن" لتشمل مجال السينما الحديث. فبعد تقديم الدعم المالي الوفير من قبل الدولة، أثبتت صناعة السينما أنها أداة دعاية مهمة. وقامت بعض الأفلام مثل ترويد ليني رينفستال " Triumph des Willens" ("انتصار الإرادة") و"Der Hitlerjunge Quex" ("استعلام عضو شباب هتلر")، بتمجيد الحزب الناوي ومؤسساته المساعدة. بينما هدفت أفلام أخرى مثل "Ich klage an" ]أنا أتهم[ إلى اكتساب القبول الضمني للجمهور لبرنامج موت الرحمة السري والصامت، بينما أظهرت أفلام "Jud Süss" و"Der ewige Jude" ("اليهودي المتجول") عناصر معاداة السامية للمذهب النازي.

وقد حذت شركات المسارح حذو السينما الألمانية، فكانت تعرض مسرحيات الاشتراكية القومية بالإضافة إلى المسرحيات التقليدية والكلاسيكية لكتاب المسرحيات أمثال يوهان ولفجانج فون جويث ويوهان فردريش كريستوف فون سكيلر.

وفي مجال الموسيقى، قامت السلطات الثقافية النازية بتعزيز أعمال لعمالقة كبار الموسيقى الألمان مثل يوهان سيباست باخ، ولودويج فان بيتهوفن، وأنتون بروكنر، وريتشارد واجنر، مع منع الأعمال الكلاسيكية "لغير الآرينن" أمثال فليكس ميندليسون وجوستاف ماهلر، وكذلك عزف موسيقى الجاز والسوينج، المرتبطة في الفكر النازي بالثقافة الأمريكية الأفريقية.

وقد كان أدولف هتلر نفسه متحمسًا لفترة طويلة لعروض الأوبرا لريتشارد واجنر – وهو فنان لطالما ارتبط بمعادة السامية وكذلك تقليد völkisch الذي استقى منه النازيون كثيرًا من مذهبهم. وكان يحضر بانتظام المهرجانات السنوية في مدينة بيرويت والتي كانت تعقد على شرف واجنر. ولكن الموسيقى "النازية" لم تقصر نفسها على الثقافة "العالية" فقط: فأغنيات مثل "Das Horst-Wessel-Lied” " (أغنية هورست ويسل") و"Deutschland, Erwache!" ("يا ألمانيا، استيقظي") كانت من بين الأغنيات المتعددة التي روج لها الناشطون النازيون بهدف التشجيع على الالتزام بالحزب النازي ومعتقداته المذهبية.

وكانت الجهود التي بذلتها السلطات النازية لتنظيم الفنون والآداب الألمانية وتوجيهه والإشراف عليها تتوافق مع ما طالب به المؤرخ الألماني الراحل جورج موس وهو مسعى "تجاه ثقافة إجمالية". كما نزل هذا الجهد ليصل إلى مستويات الثقافة المنخفضة التي تشدد على الحياة اليومية للشعب الألماني. استخدمت قيادة حركة النازية التي كانت تأمل في السيطرة على ألمانيا من خلال السلطة السياسية والإرهاب، ولكن أيضًا بالفوز "بقلوب وعقول" الشعب، هذا التنظيم للثقافة، سواءً العالية والمنخفضة، للتأثير على حياة وأفعال المواطنين على المستوى الأساسي إلى حد كبير.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Adolf Hitler
Reichsführer
Reichsführer
avatar

المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 23/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: الثقافة في الرايخ الثالث: تفكيك الرؤية الكونية النازية   الثلاثاء يونيو 02, 2009 4:02 am

فعلا !! عدم تخليهم عن ثقافتهم و حفاظهم عليها و حفاظهم على ثقافتهم هو ما جعل من الرايخ الثالث امبراطورية عظمى ... شكرا على المعلومات المفيدة جدا يا اخي ... معا الى الامام حتى اقامة الدولة النازية الجديدة ان شاء الله !! sieg heil
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://arabnazisms.yoo7.com
arab nationalist
SS¬Mann
SS¬Mann


المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 03/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: الثقافة في الرايخ الثالث: تفكيك الرؤية الكونية النازية   الأحد أغسطس 16, 2009 6:28 pm

الحركة النازية في صعود سريع و قوي جداً و لن يوقفها شيء الان و بدأت وسائل الاعلام تغطي صعود النازية من قناة الجزيرة لل cnn >>> الخ

sieg heil
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الثقافة في الرايخ الثالث: تفكيك الرؤية الكونية النازية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Arab Nazisms :: مواضيع جادة :: الرايخ الثالث-
انتقل الى: